4 بورصات عربية تنجو من مذبحة أسواق الأسهم العالمية


تمكنت 4 بورصات عربية من تسجيل مكاسب أسبوعية، مخالفة ما تشهده أسواق المال العالمية من خسائر حادة وعنيفة. تأتي هذه الخسائر مع استمرار حالة عدم اليقين الاقتصادي واستمرار البنوك المركزية بقيادة الاحتياطي الفيدرالي الأميركي في رفع أسعار الفائدة لاحتواء موجة التضخم القاسية التي تضرب جميع الاقتصادات في الوقت الحالي.

وسجلت معظم أسواق المال العالمية تراجعات حادة في نهاية تعاملات الأسبوع مع تزايد مخاوف رفع الفائدة بفترة أطول تتجاوز التوقعات وهو ما قد يضر الأصول التي تحمل نسبة مخاطر عالية.

عربياً، فقد تصدرت أسواق المال الإماراتية، البورصات الرابحة في دول المنطقة، حيث ارتد مؤشر سوق دبي المالي للمنطقة الخضراء مرتفعاً بنحو 3.83% مسجلاً أعلى إغلاق له منذ بداية شهر ايلول الحالي. كما ارتفع مؤشر “فوتسي أبوظبي” بنسبة 4.15% ليستعيد مستويات 10000 نقطة ومسجلاً أعلى إغلاق في 3 أسابيع.

وفي بورصة قطر، سجل المؤشر العام مكاسب أسبوعية بأكثر من 2% بعد 3 أسابيع متتالية من التراجع وتجاوزت السيولة مستويات 1.4 مليار ريال في جلسة آخر الأسبوع بالتزامن مع تطبيق مراجعة فوتسي للأسواق الناشئة.

كما استطاع المؤشر الأول للسوق الكويتية، تحقيق مكاسب أسبوعية بنحو 0.7% بعد أسبوعيين متتاليين من التراجع وسط سيولة استثنائية تجاوزت 80 مليون دينار في جلسة الخميس الماضي مع تنفيذ الترقية.

وفي المقابل، تراجع مؤشر السوق السعودية “تاسي” خلال الأسبوع بنسبة 0.5% بالتزامن مع تنفيذ المراجعة نصف السنوية لمؤشرات فوتسي للأسواق الناشئة ليصل أدنى مستوياته في نحو شهرين ومسجلاً رابع انخفاض أسبوعي على التوالي. كما نزل المؤشر الرئيسي لسوق مسقط للأوراق المالية بنسبة 0.76%.

وفي مصر، تراجع رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة بنسبة 1.16% لتخسر الأسهم نحو 8.2 مليار جنيه خلال تداولات الأسبوع الحالي، وذلك بعدما نزل رأس المال السوقي من مستوى 702.5 مليار جنيه في إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي إلى نحو 694.3 مليار جنيه في إغلاق تداولات الأسبوع الحالي.


Leave a Reply

Your email address will not be published.