هل يمكن الاستغناء نهائيا عن اللحوم؟

[ad_1]

يمتنع بعض الأشخاص عن تناول اللحوم والمنتجات الحيوانية بكل أشكالها، فيما لا يحبذ أخرون تناولها و يحاولون البحث عن بدائل لها، ولكن، هل بدائل اللحوم مفيدة حقا ؟.

تقدم بدائل اللحوم بديلا نباتيا للبروتين الحيواني، والذي يمكن أن يجعل تناول نباتي أسهل على البعض، ولكن غالبا ما يكون الحصول على كميات كافية من البروتين الكامل سببا وراء رفض الناس لفكرة الاعتماد على النباتات.

تكثر الأساطير أنه بدون البروتين الحيواني من المستحيل بناء العضلات والحفاظ عليها أو أنك لن تكون قادرا على تحقيق ذروة أدائك الرياضي. في حين أن هناك مصادر نباتية ممتازة للبروتين مثل البقوليات والمكسرات والبذور، فإن بدائل اللحوم توفر مصدرا للبروتين الكامل الذي يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التسعة التي نحتاجها، وهذا سبب آخر يجعل الكثير من الناس يختارون تناول بدائل اللحوم.

تقول أخصائية التغذية الدكتورة فيدريكا أماتي لموقع لايف ساينس:”نعم في الغالب قد تقدم بدائل اللحوم نفس الفائدة، خاصة تلك المصممة لتكون غنية بالبروتين” ، كما تضيف: “من الجدير بالذكر أن النباتات تقدم بروتينات كاملة أيضا، لذا فإن بدائل اللحوم ليست ضرورية إذا كنا نستبدل البروتين الحيواني بمجموعة متنوعة من البروتينات النباتية في كل وجبة.”

تحتوي بدائل اللحوم على مجموعة متنوعة من المكونات لتحقيق ملمس أو نكهة تشبه اللحوم، تشمل المكونات الشائعة ما يلي:

بروتين نباتي محكم ،غالبا بروتين البازلاء.
البروتين القائم على البقوليات، غالبا بروتين الصويا أو العدس.
السيتان، بروتين مصنوع من بروتين القمح “الغلوتين”.
البروتين القائم على الفطريات Fusarium venenatum ،هو فطر وحيد الخلية يتخمر بالجلوكوز.
مستخلص الخميرة،يستخدم كمنكهة لتحقيق طعم شبيه باللحوم وبعد مدخن أو متفحم لبعض بدائل اللحوم.
عصير البنجر،غالبا ما يستخدم كملون.
التحصين بالمغذيات، تحتوي العديد من بدائل اللحوم على فيتامين ب 12 والحديد، والذي يحصل عليه آكلي اللحوم غالبا من مصادر حيوانية.
ماهي إيجابيات وسلبيات بدائل اللحوم؟

الايجابيات

يقلل من تناول اللحوم الحمراء
أظهرت دراسة في مجلة الطب الباطني أن تقليل استهلاكك من اللحوم الحمراء يمكن أن يساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وزيادة طول العمر.

أكثر استدامة في الإنتاج
عادة ما تأخذ بعض بدائل اللحوم، مثل البروتينات الفطرية مساحة صغيرة لإنتاجها، عند مقارنتها بالأرض المستخدمة لتربية الماشية والأرض المستخدمة لإنتاج الأعلاف لها، فإن إنتاجها يكون أقل تأثيرا على البيئة.

السلبيات

معالجة بكثافة
تخضع بدائل اللحوم عموما للكثير من المعالجة لتحقيق ملمس ونكهة شبيهة باللحوم، ومع ذلك ، يمكن أيضا معالجة بعض اللحوم، بما في ذلك النقانق ولحم الخنزير المقدد، بشكل مكثف، لذا لا يقتصر هذا بالضرورة على بدائل اللحوم.

أقل ودية لمن يعانون من عدم تحمل الطعام
إذا لم تتمكن من معالجة فول الصويا أو القمح، فقد تجد صعوبة في الحصول على بدائل اللحوم التي تناسب احتياجاتك.

هل بدائل اللحوم مفيدة لك؟

يمكن أن توفر بدائل اللحوم مصدرا مناسبا للبروتين لأولئك الذين يتناولون وجبات نباتية، تفضل أماتي خلط مصادر البروتين النباتية للتأكد من أنك تستهلك بروتينات كاملة، بدلا من الاعتماد بشكل كبير على بدائل اللحوم.

تقول أماتي :”هناك ثلاث فئات رئيسية من بدائل اللحوم، تلك المصنوعة باستخدام البقول الكاملة والفول لإنتاج منتج مشابه لمنتجات اللحوم (مثل برغر الفاصوليا)، وتلك التي تستخدم مستخلصات البروتين النباتي لإنتاج طعام شبيه باللحوم (مثل نقانق بروتين البازلاء واللحم المفروم القائم على الفطريات) وأخيرا أحدث ابتكارات اللحوم المزروعة في المختبر واللحوم الاصطناعية، والتي من الناحية الفنية ليست نباتية لأنها تحتوي على خلايا حيوانية”.

غالبًا ما يتم تدعيم بدائل اللحوم بفيتامين B12، وفقًا لدراسة في مجلة Nutrients،هذه مادة مغذية نحصل عليها بشكل عام من مصادر حيوانية لأننا لا نستطيع صنعها في أجسامنا، إذا كنت تعتمد على مصادر نباتية للبروتين  فقد تحتاج إلى إضافة فيتامين ب 12 إلى نظامك الغذائي.”لايف ساينس”


[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *