نناشد الكتل والافرقاء الا يقعوا في خطأ مقاطعة الجلسات


استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في المقر البطريركي الصيفي في الديمان، وزير الاعلام في حكومة تصريف الأعمال زياد المكاري يرافقه العميد انطوان المكاري، وعرض معه لساعة الأوضاع العامة المحلية، ولا سيما موضوع انتخاب رئيس جديد للجمهورية وما يحصل في المصارف.

بعد اللقاء قال المكاري: “تشرفنا اليوم بزيارة الديمان، هذه المنطقة العزيزة علينا، وتداولنا التطورات وبخاصة ما حصل أمس في المصارف. ومن المؤكد أن هناك تخوفا من تمدد الموضوع إلى كل شيء والمؤسف أن نتكلم عن هذه الصورة القاتمة”.

أضاف: “أهم موضوع تداولناه هو انتخاب رئيس للجمهورية وضرورة عدم تأخير هذا الاستحقاق لأنه سيزيد القهر والأزمات، وسيدنا مع انتخاب سريع لرئيس جمهورية جديد ضمن المهل الدستورية، ونحن نشاركه الرأي ووجهات النظر، على امل ان يتم انتخاب رئيس بأسرع وقت”.

ورأى أن “المشكلة لا تتوقف عند عقد جلسة انتخاب رئيس إنما عند اللعبة السياسية الدستورية التي تسمح بتعطيل النصاب من بعض الأفرقاء، فإذا استمر التعطيل هذا يعني أن لا انتخاب للرئيس والموضوع قد يطول وبالتالي الوقت الذي يمر مع الفراغ لا سمح الله سيكون قاتلا للبنان. لذا نناشد كل الافرقاء والكتل النيابية وبخاصة الكتل التي كانت تنتقد تلك التي كانت تقاطع الجلسات، ألا تقع في الخطأ المميت عينه”.

وعن إمكان تأليف حكومة جديدة قال: “أشعر بإمكان تشكيل حكومة قريبا، بطبيعة الحال ليست حكومة جديدة إنما تعويم للحكومة الموجودة مع بعض التعديلات الطفيفة”.

وعن رأيه بما حصل في جلسة الموازنة ختم: “للأسف كان شيئا منتظرا، ولكن المثير للشفقة اننا كنا نناقش موازنة 2022 ونحن على أبواب 2023، من هنا نناشد المسؤولين عدم المماطلة لأن كل يوم يمر على لبنان بلا تقدم قاتل للبنان”.


Leave a Reply

Your email address will not be published.