ميقاتي: أتمنى الا نصل الى أغنية “عالعصفورية”

[ad_1]

أطلق وزير السياحة في حكومة تصريف الأعمال وليد نصار ظهر اليوم، حملة “صيف لبنان 2022 – اهلا بهالطلة”، برعاية الرئيس نجيب ميقاتي، في احتفال أقيم في مركز التدريب والمؤتمرات التابع لشركة طيران الشرق الأوسط بالتعاون مع Live Love Lebanon. وحضره كل من الوزراء في حكومة تصريف الأعمال : نائب رئيس الحكومة سعادة الشامي ، الإعلام زياد المكاري، الأشغال العامة والنقل علي حميه، الصناعه جورج بوشكيان، الشباب والرياضة جورج كلاس، الإقتصاد والتجارة أمين سلام، المهجرين عصام شرف الدين ورئيس مجلس ادارة شركة طيران الشرق الأوسط محمد الحوت والمدير العام للطيران المدني المهندس فادي الحسن.

 

كما حضر الحفل النائبان ايوب حميد ووضاح الصادق وسفراء: الولايات المتحدة الأميركية دوروثي شيا والإتحاد الأوروبي رالف طراف وتركيا والسويد وايطاليا وهولندا وقطر،

وعدد كبير من ممثلي المؤسسات السياحية والشخصيات والعاملين في المجال السياحي في لبنان.

 

بيطار

بعد النشيد الوطني، ألقى احد مؤسسي Live Love Lebanon ايدي بيطار كلمة شرح فيها العروض التي تقوم بها الشركة، وقال :

“كشركاء استراتيجيين مع وزارة السياحة، وقعنا مذكرة تفاهم وعلى اساس ذلك نكمل ما بدأناه من 10 سنين”.

 

اضاف :” تأسست Live love Lebanon في 2012 وبدأت من مبادرة بسيطة هدفها ترويج لبنان لإظهار صورة ايجابية عن البلد وتشبهنا ، ومن خلال حملة جماعية على وسائل التواصل الإجتماعي ومن خلال آلاف الصور التي وصلتنا استطعنا كتابة السيرة الذاتية البصرية لبلدنا الحبيب وكانت النتيجة الملايين من الصور والتي ما زالت تصلنا كل يوم” .

وقال بيطار :”استطاعت هذه المنصة ان تجمع محبي لبنان وبدأت في بيروت وانتشرت سريعا في كل المناطق اللبنانية من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب من خلال شبكة شباب اصبحوا سفراء لنا واليوم كبرت هذه العيلة واصبحت تجمع اكثر من 200 سفير لها في كل المناطق اللبنانية ، ونقوم بنشاطات ثقافية وفنية وبيئية.واليوم هناك اكثر من 25000 مستخدم لتطبيقنا”.

 

واشار بيطار الى “ان الهدف من هذا التطبيق هو اولا عمل مسح للمناطق والاماكن والترويج للمعالم الثقافية والطبيعية والسياحية وغيرها في لبنان ، وبتمويل من MEPI عملنا على تطوير هذا التطبيق لاطلاقه مجانا وهنا نشكر السفيرة الأميركية وفريق MEPI الذي يتابعنا ويدعمنا”.

اضاف : على صعيد اخر وبدعم من الإتحاد الاوروبي وبنك الاستثمار الاوروبي استطعنا مسح وتجهيز اكثر من 20 درب للمستويات السهلة والمتوسطة تمكن هواة رياضة المشي والأفراد والعائلات ان يستمتعوا بأمان بطبيعة لبنان الخلابة”.

 

وتابع بيطار:”لا نستطيع ان ننسى، ونحن على ابواب الذكرى السنوية الثانية للإنفجار الكارثي بمرفأ بيروت في الرابع من آب هذه الذكرى الأليمة وما زلنا نشهد مرحلة ازمات من اصعب المراحل التي مر بها لبنان .من هنا نرى ان لا احد يستطيع ان يعمل لوحده لذلك نسعى نحو حوكمة تعاونية يتعاون من خلالها كل الأطراف لنصل يدا بيد للبنان الذي نحلم به”.

اما راعي الحفل الرئيس ميقاتي، فقال في كلمة: “أنا سعيد جدا ان ارعى هذا الاحتفال اليوم ،لاننا في هذه الأيام السوداء، نرى ضوءا ساطعا يلمع في قطاع اقتصادي مهم ينمو، ويكبر وينجح. هذا هو لبنان، ويجب أن يكون لدينا دائما الأمل، أن لا خيار للبنان الا أن يكون مزدهرا وينمو نموه الطبيعي.

 

نمر اليوم في اوقات صعبة، والانسان يجب الا يرى مقياس النجاح في أيام البحبوحة بل في الايام الصعبة، من هنا أردت أن اشارك في هذا اللقاء لأقول بأن وزارة السياحة استطاعت أن تقوم بنقلة نوعية للسياحة في هذه الأوقات الصعبة.

 

أننا نرى المصاعب في كل مطارات العالم، وقد قمت الاسبوع الماضي بجولة في مطارين، مطار لندن حيث وصلت طائرة طيران الشرق الأوسط قبل وقتها بخمس دقائق وبقيت اكثر من ساعة لتتمكن من الهبوط.

 

اما في مطار اوروبي اخر فقد وصلت الحقائب الى السقف وعندما استفسرت عن الأمر قيل لي بأنها حقائب مفقودة. اما نحن وعلى رغم كل الصعوبات فان مطار بيروت يقوم بكل واجباته. إنارة مطار بيروت ليست أمرا سهلا، وكل ساعة كهرباء تؤخذ قسرا ليظل المطار موجودا وفاعلا. ومن هنا أكرر توجيه الشكر لإدارة المطار ولوزارة السياحة ومعالي وزير السياحة الذي هو في نشاط دائم وقام بنقلة نوعية للسياحة في لبنان في هذا الوقت الصعب.

 

الشكر الكبير لإدارة شركة طيران الشرق الأوسط بشخص رئيسها وجميع العاملين فيها، لأن ابتسامتهم في الطائرة اولا تعطي نوعا من الأمل والتفاؤل بلبنان الجديد. هذا هو طيران الشرق الأوسط، الناقل الوطني الذي ينقل صورة الوطن الى الخارج، ويأتي بأهل الخارج الى لبنان خصوصا الرعايا العرب الذين نرحب بهم في كل وقت .

 

كما اشكر الاستاذ ادي بيطار على المشروع المميز وخارطة الطريق التي حددها. وهذا العمل لم يكن لينجح لولا محبته لهذا الوطن، ما يعطي القطاع الخاص اللبناني دفعا اضافيا للمشاركة بكل ما للكلمة من معنى.

 

كما نشكر الهيئات الدولية والسفارات التي تعمل بكل اخلاص وتساعدنا وتشدد امامنا “نحن معكم المهم ان تكونوا مع انفسكم ونحن سندعم لبنان”، ونحن باشد الحاجة الى هذه المساعدة.

اخيرا، معالي الوزير لقد اخترتم للحملة شعارات من اغنيات لبنانية، اول حملة كان عنوانها ” بحبك يا لبنان ، كيف ما كنت بحبك” لفيروز واليوم”اهلا بهالطلة اهلا”

لصباح. ونتمنى منكم جميعا ان تدعوا معي اذا استمررنا في اختيار الاغاني كشعارات، الا نصل الى أغنية “عالعصفورية”.

#lebanonfiles #lebanonNews #لبنان


[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *