ممثلة شهيرة تتهم مخرجاً عالمياً بالاعتداء الجنسي عليها: هذا ما طلبه!


اعتبرت الممثلة الفرنسية جوديت غودريش أن سلوك المخرج جاك دويون تجاهها خلال إدارته عملاً شاركت فيه عندما كانت في الخامسة عشرة، انطوى على اعتداء جنسي عليها، غداة الإعلان عن فتح تحقيق في اتهاماتها لمخرج سينمائي آخر هو بونوا جاكو باغتصابها.

Advertisement










 
وفتحت النيابة العامة في باريس هذا التحقيق بعدما تقدمت الممثلة بشكوى اغتصاب قاصرة ضد وينوا جاكو الذي يكبرها بـ 25 عاما، وتولى إخراج أعمال شاركت فيها وأقام علاقة معها لسنوات منذ أن كانت في الرابعة عشرة.
 
وكررت الممثلة الخميس عبر إذاعة “فرانس إنتر” اتهاماتها لجاكو وشملت بها أيضاً اسم مخرج آخر من الجيل نفسه هو جاك دويون البالغ 79 عاما.
 
وتعود الواقعات التي ذكرتها في شأن دويون إلى تصوير فيلم La fille de 15 ans (“الفتاة البالغة 15 عاما”) الذي عُرض عام 1989، وصُوِّر عندما كانت غودريش في الخامسة عشرة، وكانت في تلك المرحلة على علاقة مع بونوا جاكو.
 
وروت غودريش مشهداً حميمياً صُوِّر مع جاك دويون، بحضور جاين بيركين التي كانت آنذاك شريكة حياة المخرج. وقالت: “فجأة، قرر تصوير مشهد جنسي بيني وبينه”. وأضافت: “خلعت سترتي، وأصبح النصف الأعلى من جسمي عارياً، فراح يتلمسني، ويقبّلني مستخدماً لسانه”.
 
وردّت بالإيجاب على سؤال عما إذا كان دويو اعتدى عليها جنسياً.
 
كذلك نشرت صحيفة “لوموند” الخميس شهادات جديدة عن سلوك بونوا جاكو.
 
ونقلت الصحيفة عن الممثلة وكاتبة السيناريو جوليا روا التي تصغره بـ 42 عاما ومثّلت في أربعة من أفلامه، قولها إنه كان يعتمد “العنف اللفظي والجسدي”، كالإهانات والتهديدات والركلات والصفعات ورمي الكراسي والأطباق.
 
أما الممثلة والمخرجة إيزيلد لو بيسكو التي شاركت في ستة من أفلام بونوا جاكو، فأشارت في رسالة نصية للصحيفة إلى “العنف النفسي أو الجسدي”.
 
وقال جاكو (77 عاماً) لصحيفة “لوموند” إن الأمر بالنسبة إلى جوليا روا اقتصر على “ركلة على المؤخرة”، نافياً أي عنف جسدي ضد إيسيلد لو بيسكو.
 
وتأتي هذه الشهادات عقب اتهامات أخرى شهدتها السينما الفرنسية في إطار موجة “مي تو”، واستهدفت شخصيات أخرى بارزة من الفن السابع في الأسابيع الأخيرة.
 
ومن هذه الشخصيات جيرار دوبارديو المتهم بالاغتصاب منذ نهاية عام 2020، والذي تعرّض أخيراً لحملة انتقادات عنيفة بعد عرض محطة “فرانس 2” الفرنسية العامة مشاهد له صورت في كوريا الشمالية يتلفظ فيها بعبارات معادية للنساء ومهينة أثناء مخاطبته نساء، من دون أن تسلم طفلة صغيرة من التعليقات ذات الطابع الجنسي.


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *