لقطات من زيارة بايدن… وصول متأخر وإعياء ومصافحة وحيدة

[ad_1]

– اضطر القادة الإسرائيليون إلى انتظار طائرة الرئيس الأميركي جو بايدن «اير فورس وان» أكثر من ساعة في مطار بن غوريون بعد تأخر موعد وصولها المقرر لتهبط في الثالثة وعشر دقائق بالتوقيت المحلي

– إضافة إلى الرئيس ورئيس الوزراء ورئيس الوزراء المناوب، حضر أعضاء الحكومة الإسرائيلية لاستقبال الرئيس الأميركي في المطار

– لم تشهد مراسم استقبال بايدن مصافحات بالأيدي، إذ اكتفى بالتحية بقبضة اليد، بعدما شدد طبيبه على ضرورة الامتناع عن المصافحة بالأيدي أو العناق خلال الرحلة خوفاً من فيروس «كورونا». لكن الرئيس كسر القاعدة بمصافحة وحيدة مع وزير الدفاع بيني غانتس خلال جولة على أنظمة الدفاع الجوي

– تعرضت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان لإعياء على متن الطائرة الرئاسية أثناء الرحلة من قاعدة إندروز بولاية ميريلاند الأميركية إلى مطار بن غوريون

– رافق الرئيس بايدن وفد صحافي كبير يتجاوز 250 صحافياً من الولايات المتحدة وحدها، بينما تتابع مئات وكالات الأنباء والقنوات التلفزيونية الزيارة بكافة محطاتها. وأغلقت السلطات الإسرائيلية المداخل والشوارع كافة المحيطة بمقر إقامة الرئيس بايدن والوفد الصحافي المرافق بالمتاريس والحواجز، ونشرت عملاء سريين وعناصر من الشرطة في المنطقة.

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، الأربعاء، إن حل الدولتين هو الأفضل لإسرائيل والفلسطينيين، مشددا أن الولايات المتحدة ستبقى ملتزمة بأمن إسرائيل.

وأضاف بايدن في كلمة مشتركة مع الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ ورئيس الوزراء يائير لبيد في مستهل زيارته لتل أبيب إن هذه الزيارة ستسهم في تعزيز في الصلات بين إسرائيل والولايات المتحدة.

وتابع أن العلاقة مع إسرائيل أكثر قوة وعمقا من قبل ومتجذرة جيلا بعد جيل، مضيفا بالقول “يشرفني أن أقف بين الأصدقاء لأزور دولة إسرائيل اليهودية المستقلة”.

وشدد الرئيس الأميركي أن الولايات المتحدة “تريد السلام ولا نريد لأخطاء الماضي أن تتكرر”، لافتا إلى أنه “سنستمر بعملنا المشترك لمكافحة سموم معاداة السامية”، مشيرا إلى أنه سيزور المركز العالمي التوثيقي لتخليد ذكرى الهولوكوست ياد فاشيم.

وقال بايدن أيضا: “سنعمل مع إسرائيل على تعزيز منظومتها الدفاعية بما في ذلك القبة الحديدية”.

كما أشار الرئيس الأميركي إلى منظومة “الشعاع الحديدي” الإسرائيلية الحديثة المعتمدة على الليزر، لدرء خطر المسيرات والصواريخ، مؤكدا على أهمية التعاون التكنولوجي مع إسرائيل.

وأشار أيضا إلى ضرورة تعميق دور مجموعة “آي تو يو تو” التي تضم الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات والهند، لتعزيز روابط الاقتصاد في الشرق الأوسط والمحيط الهادئ والهندي.

بدوره، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد إنه سيناقش مع بايدن “ضرورة تجديد تحالف عالمي قوي يوقف برنامج إيران النووي” وأمورا أخرى متعلقة بالأمن القومي.

وأكد الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ أن “زيارة بايدن رحلة سلام تنطلق من إسرائيل إلى السعودية”، مضيفا: “سنناقش المخاطر الأمنية التي تفرضها إيران وأذرعها في المنطقة”.

ووصل بايدن إلى إسرائيل الأربعاء في أول جولة له إلى الشرق الأوسط.

وحطت طائرة الرئاسة الأميركية بعد ظهر الأربعاء في مطار بن غوريون قرب تل أبيب حيث كان في انتظاره الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ ورئيس الوزراء يائير لبيد.

المصدر: الحرة

[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *