لاستكمال خطوة تعيين رئيس الأركان بإتمام عقد المجلس العسكري


دعا رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب تيمور جنبلاط الى “استكمال خطوة مجلس الوزراء في تعيين رئيس الأركان اللواء حسان عودة بإتمام عقد المجلس العسكري في الجيش في ظل المهام الجسيمة والمسؤوليات الملقاة عليه والتحديات التي تواجه الوطن”.

 

وفي تصريح على هامش استقبالات السبت في قصر المختارة، أمل “أن تنسحب الايجابية على سائر الملفات، للتخفيف من وطأة الأزمات المستعصية على مختلف الأصعدة واجتراح الحلول المناسبة، بما في ذلك إنهاء الشغور الرئاسي، الذي يبقى على رأس الأولويات، وتوفير المساحات الجدّية المساعدة داخليًا وخارجياً لاستقرار لبنان”. 

وكان جنبلاط التقى المرشح لمنصب رئاسة الجمهورية زياد حايك، الذي عرض له برنامجه، يرافقه الدكتور احمد الزين. كما التقى المرشح لمنصب نقيب المهندسين طانيوس يوسف، يرافقه المهندس محمد ضاهر، بحضور النائب بلال عبدالله. 

 

 

واستقبل أيضاً وفدا من لجنة متطوعي الدفاع المدني، طالباً دعمه القانون المعجّل المكرر المتعلق بتثبيت المتطوعين. وقد وقّع جنبلاط على اقتراح القانون، ودعا النائبين هادي ابو الحسن ووائل ابو فاعور المشاركين في اللقاء الى التوقيع عليه ايضا. 

ومن زوّار المختارة رئيس قسم محافظة عكار – مدير مركز الوفاء الطبي الدكتور لقمان المردي مع وفد، مؤكدًا أن “الزيارة لشكر النائب تيمور جنبلاط ومرجعية المختارة التي إذا وعدت وفت، علّ يحذو الآخرون حذو هذا النهج الذي يتحلّى به هذا البيت بالقول والفعل وبالخدمات”. 

كما التقى جنبلاط الأديبة والشاعرة السيدة منى القنطار، التي اعلنت انها ستقدم له مكتبة خاصة تحتوي على كتب قيّمة تقديرا له وعرفانا بدوره. وتلقى من الفنانين الشقيقين عساف ومنصور عساف كتيّبا عن متحف عساف في البصيل- الورهانية، عربون تقدير وشكر لدعمه التراث الثقافي والبيئي في المنطقة، واطلاعه على الخطوات التطويرية للمتحف.

وعرض جنبلاط مع وفود مطالبها، ومن أبرزها: مشايخ وفاعليات منطقة راشيا، عائلة ابو غوش في كوكبا، وفد من بلدة جديدة القطيع في عكار ووفود من معاصر الشوف، عماطور، عين قني، بتلون، العقبة، الشويفات، سرجبال، بيصور وبريح. والتقى عددا من رؤساء الاتحادات والبلديات، الذين عرضوا له قضاياهم الملحّة. كذلك اجتمع الى وكلاء داخلية المناطق في الحزب التقدمي الاشتراكي، بحضور امين السر العام في الحزب ظافر ناصر ومفوض الداخلية هشام ناصر الدين.


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *