كشف تفاصيل جديدة عن خلية اغتيالات إيرانية استهدفت إسرائيليين

[ad_1]

كشفت مصادر التحقيقات التركية عن تفاصيل جديدة بشأن خلية إيرانية كانت مكلفة بتنفيذ عمليات اغتيال وخطف لإسرائيليين في إسطنبول تم اعتقال أفرادها الشهر الماضي، قبل أيام قليلة من زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي يائير لبيد الذي كان يشغل منصب وزير الخارجية في ذلك الوقت.

ونقلت صحيفة «صباح»، القريبة من الحكومة التركية على موقعها الإلكتروني مساء الأحد، عن تلك المصادر، أنه تم فك شفرة خلية الاغتيال، المكونة من 8 إيرانيين، من قبل المخابرات وشرطة إسطنبول.

ونشرت الصحيفة صوراً وتفاصيل جديدة بخصوص محاولة الخلية الإيرانية تنفيذ عمليات اغتيال بحق إسرائيليين في إسطنبول بينهم القنصل الإسرائيلي السابق يوسف ليفي سفاري وزوجته، اللذان كانا يقيمان في أحد الفنادق بمنطقة بي أوغلو في وسط إسطنبول.

وقالت المصادر إن أعضاء خلية الاغتيالات الإيرانية، الذين نزلوا بالفندق ذاته الذي كان يقيم به القنصل السابق وزوجته ومجموعة من السياح الإسرائيليين والقريب من ميدان تقسيم، خططوا لخطف القنصل السابق وزوجته وإعدامهما، فضلاً عن تنفيذ هجمات على سياح إسرائيليين في إسطنبول، رداً على عملية إسرائيلية نفذت في قلب طهران وقتل فيها العقيد حسن صياد خدايي، الذي وصفته وسائل إعلام إسرائيلية بأنه مسؤول الوحدة 840 في «فيلق القدس» المكلف بالعمليات الخارجية في «الحرس الثوري».

وقالت المصادر إن الأمن التركي عثر على 3 مسدسات مع أفراد الخلية الإيرانية المعتقلين مجهزة بكواتم للصوت، ونشرت «صباح» صورة للأسلحة والذخيرة.

وأشارت المصادر التي تحدثت للصحيفة، إلى أن أعضاء الخلية الإيرانية قدموا إلى إسطنبول في تواريخ مختلفة والتقوا سراً، وأن أجهزة المخابرات والأمن التركية عندما أدركت خطورة الوضع قامت بنقل الإسرائيليين بهدوء إلى فندق آخر، لكن وسائل الإعلام الإسرائيلية تحدثت في ذلك الوقت عن التنسيق الوثيق بين الأمن الإسرائيلي والتركي لإحباط المخطط الذي وضع تحت إشراف المخابرات الإيرانية.

[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *