كان في طريقه إلى منزله.. من هو قيادي الحزب الذي قصفته إسرائيل اليوم؟


استهدف العدو الإسرائيلي اليوم الأثنين في مدينة بنت جبيل الجنوبية، سيارة قيادي في حزب الله يدعى محمد علوية، بوساطة صاروخ من طائرة مسيّرة، أدى إلى إصابة السيارة بصورة مباشرة، وترك فتحة في سقفها.

الا أن علوية لا يزال على قيد الحياة، وقد جرى نقله إلى أحد المستشفيات في الجنوب لتلقي العلاج. فمن هو علوية وما هي مسؤولياته في “الحزب”؟

علوية هو “رابط حزب الله” في منطقة مارون الراس الحدودية، المحاذية للحدود مع إسرائيل، بحسب ما قالته مصادر محليّة لمنصة “بلينكس”.

وأوضحت أن علوية لا يتولى أي مهام أمنية ضمن التنظيم، كما أنه ليس عضواً في قوة الرضوان التابعة للحزب، ولا يحمل صفة عسكرية.

وعن الدور الذي يقوم به علوية في “الحزب”، فقد أشارت المصادر إلى أنه “مسؤول اجتماعي” في منطقته، ومكلف من الحزب بمتابعة الشؤون الاجتماعية والشعبية.

وبعد عملية الإستهداف التي حصلت اليوم، قالت مصادر أمنية لمنصة “بلينكس”، إن السيارة التي تعرّضت للقصف تابعة لعلوية، وقد تم نزع اللوحات الخاصة بها عنها فوراً، تفاديا لتصويرها أو أخذ الرقم المكتوب عليها، مشيرة المصادر إلى أن علوية كان في طريقه إلى منزله في بلدة مارون الراس.

وبحسب مصادر طبية، فإن علوية تعرض لإصابة مباشرة، وسيخضع على أثرها لعمليات جراحية لبتر يده وساقه لتأثرهما بالإصابة.

ويبعد موقع القصف عن بلدة مارون الراس قرابة الـ4 كيلومترات، وتعتبر منطقة جبلية مرتفعة، وتطل على عدد من المستوطنات الإسرائيلية مثل أفيفيم، ويرؤون، والمالكية.

وتعد المنطقة معقلا أساسيا لحزب الله، وقد أعلن الجيش الإسرائيلي سابقا استهداف مواقع للمنظمة فيها.

في المقابل، نشر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي مقطع فيديو، عبر حسابه على منصة “إكس”، يوثق لحظة قصف السيارة بوساطة الطائرة المسيرة.

وأظهر الفيديو كيف تتبعت الطائرة المركبة في أثناء تنقلها على طريق فرعي قبل إطلاق صاروخ باتجاهها. (بلينكس)


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *