سميرة سعيد: أغيّر أسلوبي لمواكبة العصر


تؤمن الفنانة سميرة سعيد بضرورة مواكبة الفنان لتطور العصر، وأهمية تغيير جلده وأسلوبه باستمرار لمواءمة اهتمامات الأجيال الجديدة، مؤكدة أنها تعمل في مجال الطرب والفن من أجل الاستمتاع.

 

وتحدثت سعيد في حوارها مع “الشرق الأوسط” عن كواليس إنتاج أغنيتها الجديدة “كرباج” التي طرحتها أخيراً.

 

وقالت سعيد: “كرباج من الأغنيات الجميلة التي أحببتها خلال الفترة الأخيرة، فالأغنية وضع لها الفنان عزيز الشافعي كلمات وألحاناً متطورة ومختلفة تماماً، هو أمر معتاد من عزيز الشافعي، وأكثر ما يميز الأغنية هو الإطار الموسيقي الجميل الذي قام بوضعه الموزع الكبير طارق مدكور، الذي أعود للتعاون معه بعد فترة غياب دامت ما يقرب من 20 عاماً. أنا كنت سعيدة للغاية أثناء تسجيل الأغنية، فأجواء العمل مع عزيز ومدكور كانت رائعة”.

 

وتعبّر سعيد عن مدى إعجابها بـ”كرباج” قائلة: “الأغنية خطفتني من الوهلة الأولى، ولكن قبل التسجيل كنت قلقة من بعض الجمل التي تحملها الأغنية، رغم اعتيادي على تقديم الكلمات والأفكار الجريئة خلال مشواري، لكن عزيز الشافعي وطارق مدكور نجحا في إقناعي بغناء الأغنية، وبعدما سجلتها وسمعتها بصوتي وجدت أن الكلمات جيدة في الغناء، فقررت طرحها على الفور”.

 

وكشفت سميرة سعيد أن أغنيتها الجديدة المقبلة لن تقل في جرأتها عن أغنية “كرباج”، مضيفة: “أغنيتي المقبلة من ألبومي (إنسان آلي) ستحمل عنوان (يا مي) وهي من كلمات الشاعر أيمن بهجت قمر، وألحان بلال سرور وتوزيع هاني يعقوب، وستكون مفاجأة أيضاً لجمهوري لكونها أغنية إيقاعية بها جو من البهجة والسعادة”.

 

وأكدت أنها لن تغيب مجدداً عن الساحة الغنائية لفترات طويلة.

 

وتابعت: “أعتقد أنني اختفيت بما فيه الكفاية مسبقاً بعد طرح آخر ألبوماتي، ولكن خلال الفترة الحالية لا يوجد اختفاء، هناك أغنية تطرح كل شهرين أو ثلاثة على أقصى تقدير، فخلال عام ونصف العام طرحت ما يقرب من 7 أغنيات، لذلك لن يكون هناك اختفاء، خصوصاً أن الجمهور رحب بأغنياتي وأحبها وهو أمر يدعو للاستمرارية”.

 

وعن استراتيجيتها الفنية، للاستمرار فنياً، قالت سعيد: الفنان لا بد أن يكون متطوراً مع تعاقب الأزمنة والأجيال حتى يستمر، أنا مطربة موسيقى بوب، وفنان موسيقى البوب لا بد أن يكون متجدداً باستمرار، ويطور ويواكب العصر الذي يعيش فيه، ويجدد بشكل دائم في الأفكار والأشكال الموسيقية التي يعزفها، وفي الكلمات التي يشدو بها، لأن كل جيل له قاموسه ومفرداته التي يستحدثها من وقت لآخر، لأنه في حالة بقاء الفنان على النهج نفسه، مع تعاقب الأجيال، سيفشل بكل تأكيد”.

 

وأضافت: “الفنان عليه أن يستمع دوماً إلى أفكار فنانين وشباب جدد لكي يقدم كل ما هو جديد، بالتأكيد لدي وجهة نظر في أي عمل من الأعمال التي أقدمها، ولكنني أحب الأفكار المختلفة والجريئة الجديدة التي تعرض علي مثلما فعلت في آخر ألبوماتي حينما قدمت أفكار مثل (محصلش حاجة)، و(هوا هوا)، و(يا لطيف) كانت أفكارا خارج الصندوق، وحققت نجاحا كبيرا، فالجميع يغني للحب بمختلف أحاسيسه من بينها مشاكل الشك والغيرة والطلاق، ولكن النجاح هو أن تقدم تلك الموضوعات بكلمات وجمل جديدة تتماشى مع الزمن والجيل الذي تشدو له”.

 

وترى سعيد أن “التكريم أمر مهم في حياة أي فنان، وداعم له، وهو بمثابة مكافأة لشكره على المجهود الذي يبذله من أجل إرضاء جمهوره، وأنا بالتأكيد كان كل تكريمٍ دافعاً لي لاستكمال المشوار، خصوصاً حينما يأتي من جهات فنية أو إعلامية كبيرة”.

 

يذكر أن الفنانة سميرة سعيد كانت قد طرحت سبع أغنيات من ألبومها الجديد “إنسان آلي” على مدار عامي 2021 و2022؛ حيث طرحت في عام 2021 خمس أغنيات وهي “بحب معاك” من كلمات محمود طلعت وألحان أحمد العدل، و”متاهة” من كلمات شادي نور وألحان بلال سرور، و”الساعة اتنين بليل” من كلمات تامر حسين وألحان عزيز الشافعي، و”مون شيري” التي غنتها بالعربية والفرنسية من كلمات محمد القاياتي وألحان بلال سرور، و”الوقت الحلو” التي كتب كلماتها محمد القاياتي ولحنها محمد حمزة، وفي العام الحالي طرحت أغنيتين وهما “ماستريحتش” إلى أن طرحت مؤخراً أغنية “كرباج”.


Leave a Reply

Your email address will not be published.