خريف الاتفاق النووي يلفح لبنان


كتب طوني عيسى في” الجمهورية”:من المثير أن يتعثَّر الاتفاق النووي في هذا الشكل المفاجئ، فيما المعنيون به جميعاً يريدونه في هذا التوقيت. لكن هناك طرفاً واحداً يقاتل فعلاً للتعطيل هو إسرائيل، باعتبارها الأكثر تضرراً من تعويم الاتفاق. وعلى مدى أسابيع، نشط الإسرائيليون في اتجاه الولايات المتحدة وأوروبا، سعياً إلى منع إعلان التسوية في فيينا.

وكان لافتاً أن رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد صَوَّر التعثّر الحالي في فيينا وكأنه انتصار له، إذ قال: «لقد أوقفنا الإتفاق مع إيران. وحملتنا كانت ناجحة. ومع أن الأمر لم ينتهِ بعد، فالعلامات مشجعة».

ويعبّر الإسرائيليون عن القلق من تعويم الاتفاق بما يمنح إيران قدرات مالية هائلة وهوامش تحرُّك أوسع في الشرق الأوسط، ويترك لها المجال مفتوحاً لاستكمال بناء قدراتها النووية. لكن العامل الضاغط حالياً هو إحياء موقع إيران البالغ الأهمية على خريطة النفط والغاز.

فمن مصلحة إسرائيل أن يتعثر الاتفاق مع طهران، أو يتأخّر على الأقل حتى تبرم الاتفاقات اللازمة مع الأوروبيين المتعطشين للطاقة، في موسم الصقيع، خصوصاً أن صادرات الولايات المتحدة من الغاز إلى أوروبا عجزت عن تعويض كامل النقص الذي تسبب به الشحّ في أنبوب الغاز الروسي.
ومن مصلحة إسرائيل أن تستثمر الحاجة الأوروبية القصوى إلى الغاز لزيادة صادراتها إلى أوروبا وتدشين خطوط جديدة عبر المتوسط. وهي تريد إبقاء إيران في وضعية الحصار لتتفرَّد هي في تزويد أوروبا بالغاز من الشرق الأوسط، ومن دون منافس.ولكن، هل يتمتع الإسرائيليون بهذا الحجم من الرصيد، ليقنعوا واشنطن والأوروبيين بعدم التوقيع في فيينا أو تأجيله على الأقل؟ وهل يملكون أوراقاً تخوّلهم الضغط لفرض هذا الخيار؟

الأرجح أنّ ما جرى حتى اليوم هو أن الولايات المتحدة قرَّرت مراعاة المصالح الإسرائيلية بتأجيل إبرام الاتفاق حالياً. وعلى الأقل، سيتم إمرار الانتخابات التشريعية في إسرائيل والولايات المتحدة على حد سواء، واستجلاء ما ستقود إليه الحرب في أوكرانيا. وستستفيد إسرائيل من الوقت لتدشين صادرات جديدة من الغاز، عبر المتوسط، إلى أوروبا.

هنا يصبح مُلحّاً التفكير في اتفاق الترسيم الموعود وتقاسم الغاز بين لبنان وإسرائيل، والمنافسة المفترض أن تقع بين «قانا» و»كاريش». فالإسرائيليون ربما يناسبهم إنجاز الاتفاق في الناقورة قبل الاتفاق في فيينا، ليتفردوا بالمكاسب الموعودة. لكن إيران ربما تفضّل أن يكون الاتفاق في الناقورة انعكاساً لمناخات الاتفاق في فيينا وترجمة لها.وفي الاتجاهين، ستلفح لبنان رياح الخريف الآتية من فيينا.


Leave a Reply

Your email address will not be published.