تصريحات عبد اللهيان من بيروت انتهاك للسيادة.. وقاتل الحريري طليق


حمّل المكتب السياسي لحزب “الكتائب” اثر اجتماعه برئاسة رئيس الحزب النائب سامي الجميّل، “بقايا السلطة مسؤولية التخلي التام عن مسؤوليتها في التفاوض باسم لبنان واللبنانيين دون سواهم وتجييرها الى مشروع وحدة الساحات والناطقين باسمه الذين يتوافدون تباعا متوعدين، مناورين، ومهادنين من على منابر المقرات الرسمية”.

ورأى في بيان ان “الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية الايرانية حسين امير عبد اللهيان خرجت عن كل الاصول المقبولة، وان جولاته التي ناقش فيها استراتيجية الحرب وشروط السلم واعلانه جهارا ان امن لبنان من امن ايران، تشكل اكبر انتهاك لسيادة لبنان واستقلاله وتحديا صارخا لارادة اللبنانيين الذين يرفضون جرهم الى اي محور وتوريطهم بحروب لا تعنيهم”.

ولفت الى أنه “عشية الذكرى التاسعة عشرة لاغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري تبقى العدالة غير ناجزة والحق منقوصا، فالقاتل طليق وحماته على نهجهم لا يترددون في اطلاق آلة القتل او التخوين في وجه كل صوت حر يرفض وضع اليد على لبنان ومصادرة قراره. والأخطر من كل ذلك ان الفريق المدان دوليا يمسك اليوم بزمام التسويات بفائض القوة ويتحدث باسم اللبنانيين بسطوة السلاح ويفاوض على حدود بلد استباح سيادته خدمة لمشروع خارجي”.

وأكد المكتب السياسي ان “العدالة مهما طال امدها لا بد انها الغالبة وان الحرية ولبنان صنوان لا ينفصلان وهذا عهد قطعناه لكل شهدائنا وسنبقى عليه”.


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *