تسريع التسوية السياسية… هل يتعرقل تقدّم الحزب؟!


من الواضح أن التطورات العسكرية في جنوب لبنان بدأت تأخذ مسارات جديدة خلال الأيام الماضية خصوصاً مع بروز حديث عن إمكانية فرض القوى الاقليمية تسوية سياسية في الداخل اللبناني، وهذا الأمر يمكن ربطه بين الواقع الميداني والواقع السياسي الداخلي.

ولعلّ استفادة القوى السياسية من الواقع الميداني هو أمر محسوم في المفاوضات، لذلك ثمة توجّهان يحكمان المشهد في المرحلة المقبلة؛ الاول يسعى إلى منع “حزب الله” من “تقريش”انتصاره وعرقلة تقدّمه في الداخل اللبناني وتمكّنه من إيصال رئيس للجمهورية حليف له وفرض واقع سياسي يكون لصالحه ويشكّل له نقلة نوعية في النظام السياسي اللبناني.

هذا المسار يعمل على تسريع التسوية الداخلية بغضّ النظر عن تفاصيلها وكيفية إقناع كافة الأطراف بها، على اعتبار أن إبرام التسوية قبل انتهاء الحرب لن يحقّق المكاسب المرجوّة لحزب الله وحلفائه ربطاً بالواقع المستجدّ في لبنان والمنطقة، وبالتالي تحصل التسوية بمعزل عن انعكاسات الحرب الدائرة في غزّة ونتائجها.

اما المسار الثاني فهو مرتبط بتصعيد الاشتباكات ورفع مستوى القصف والإيحاء باحتمال حصول عدوان على لبنان، وعليه فإنّ القوى الغربية تتوقع أن يقدّم “حزب الله” تنازلات جدية تجنّباً للحرب التي لا يريدها، وهذه التنازلات قد تكون على مستوى الواقع الحدودي من جهة والواقع السياسي من جهة اخرى، لكن حتى الان لم تفلح هذه الاستراتيجية بتأمين أي تنازل من قِبل “حارة حريك” في أي من الملفات المطروحة، بل على العكس فإن “الحزب” يسعى بشكل دائم الى عدم إعطاء أي أجوبة قبل انتهاء المعركة،الا في حال حصوله على كل مطالبه الامر الذي يبدو فعلياً غير وارد.

كذلك فإن “الحزب” يعمل بالتوازي بالردّ على التصعيد بتصعيد مضاد للتأكيد على أنه رغم عدم رغبته بتوسيع رقعة  المعركة والذهاب الى حرب شاملة لكنه في الوقت نفسه لن يقبل بكسر قواعد الاشتباك او التهديد برفع سقف الحرب في لحظة سياسية حساسة في لبنان والمنطقة.

 


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *