باسيل يهمّش أجنحة الحزب

[ad_1]

أفادت مصادر مطلعة ان رئيس “التيار الوطني الحر” بات يهمش القياديين والكوادر الحزبية التي كانت تعتبر اساسية للمرحلة المقبلة والتي تؤيد التحالف مع “حزب الله”.
وبحسب المصادر فإن التصور العام داخل “التيار” يوحي بأن انصار التحالف مع “حزب الله” باتوا عمليا خارج “التيار” مع وقف التنفيذ اذ ان نفوذهم وحضورهم ورأيهم بات لزوم ما لا يلزم.

وترى المصادر ان هؤلاء اما يستقيلون من “التيار” ام يقالون او يرضون باللا دور الذي بات يسيطر على حياتهم الحزبية، حتى ان القاعدة الشعبية العونية لم تعد تتقبلهم، بل تمارس عليهم حربا اعلامية منظمة.
في المقابل، لاحظ متابعون ان قياديين عونيين بدأوا مهاجمة “القوات اللبنانية” بشكل مباشر وغير مباشر على مواقع التواصل الاجتماعي وفي وسائل الاعلام بعد رفض “القوات” لمبادرة رئيس “التيار الوطني الحر” جبران باسيل.
وقالت مصادر مطلعة “ان هذا التناقض الكبير لدى العونيين بين دعوة زعيمهم للقوات والكتائب للتوحد في السياسة وبين مهاجمتهم اعلاميا بشكل شرس، دليل على ان باسيل يناور ويحاول تسجيل النقاط ليس الا”.
وترى المصادر “ان القوى المسيحية ليست في وارد فتح الباب امام باسيل لاعادة تعويم نفسه ، خصوصا انها “جرّبته في تفاهم معراب وفي التقاطع الرئاسي الاخير على اسم الوزير السابق جهاد ازعور وفشل في الاختبار”.


[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *