افرام: رسالة بكركي الوطنيّة الجامعة تبقى والكيل طفح

[ad_1]

صدر عن النائب نعمة افرام البيان التالي:

 

“مشهديّات مقرفة ومتعدّدة تفتعل الازمات وتطيح بالقوانين وتهتك بالمحرّمات وتقضي على ما تبقّى من عدالة وقضاء وتزيد من منسوب الاحتقان والتحلّل، فما المقصود؟!

البطريركيّة المارونيّة لها عملها الرسولي في فلسطين المحتلّة منذ القرن الخامس عشر. والمطران موسى الحاج حامل الأمانات الإنسانيّة للّبنانيين وللفلسطينيين من مختلف الطوائف، لن ترهبه المهازل ولا الافتراءات ولا محاولة تركيب الملفّات. فبعمله، إنّما يحفظ الإرث الوطنيّ التاريخيّ الجامع كما الروحيّ والإنسانيّ للبطريركيّة المارونيّة.

إلى المصطادين في الماء العكر أقول، سيبقى السيّد البطريرك ومجلس المطارنة الموارنة والمطران الحاج وكافة الشرفاء من اللبنانيين، على درب الشهادة للحقّ والخدمة للإنسان. وأمام الأمانة للبنان الكيان والجوهر والهوّية يصغر أولئك الجهلة برسالة بكركي وبالتاريخ والجغرافيا، عن قصد أو بدونه.

وفي يوم عيد مار الياس البار النبيّ إيليّا أسأل، لو زار أرضنا قادماً من الأراضي المقدّسة وقاصِداً بيته في الصرفند، هل سيتمّ توقيفه والتحقيق معه أيضاً كما حصل مع المطران الحاج؟!

لقد طفح الكيل”.


[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *