أسأل الله أن يبارك لبنان كي يبقى وطن الحفاظ على كرامة الأطفال

[ad_1]

إحتفل رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران ابراهيم مخايل ابراهيم، بقداس احد الشعانين في كاتدرائية سيدة النجاة في زحلة بمشاركة النائب الأسقفي العام الأرشمندريت نقولا حكيم والأب ايلياس ابراهيم، بحضور جمهور كبير من المؤمنين ضاقت بهم ارجاء الكاتدرائية، والصغار الحاملين الشموع واغصان الزيتون.

بعد الإنجيل المقدس كانت للمطران ابراهيم عظة ركز فيها على اهمية الأطفال في الكنيسة والمجتمع وقال: “نحن هنا اليوم لنحتفل بمناسبة عظيمة، إنه العيد الذي يبدأ به أسبوع الآلام، وهو يوم ذكرى دخول يسوع إلى أورشليم، المُسمى أيضا بأحد الشعانين، وهو وقت يملأه الفرح والتفاؤل. منذ الطفولة ونحن نفرح بهذا العيد ونزين الشموع بسعف النخل وخِصل الزيتون والزنابق وأنواع الزهور. إنه عيد الأطفال والأولاد وبالتالي هو عيد آخر تجتمع فيه العائلة حول صغارها.”

واضاف: “إن الأولاد هم الحجارة التي بها نبني الكنيسة ومستقبلها، فالمجتمعات والعائلات التي ترفض الانجاب هي الى زوال والكنائس التي ترفض الأطفال هي أيضا الى زوال. عندما نرى أطفالنا يحملون الشموع ويرنمون التراتيل في هذا العيد، فإننا نشهد لقلوبهم الطاهرة وروحهم الطيبة التي تنير دربنا. وفي ما يتعلق بدورهم في الكنيسة، فإن الأولاد يمثلون شعب الله الصغير، وبالتالي فهم جزء لا يتجزأ من الجماعة المؤمنة. علينا أن نشجعهم على المشاركة الفعّالة في الصلوات والخدمات، ونربيهم على حب الله وخدمته وخدمة إخوتهم في المسيح. لذا، دعونا نحتفل بأطفالنا في هذا اليوم ونقودهم بإيمان ووعي ومسؤولية في مسيرتهم الروحية. لنجعلهم يشعون بنور المحبة والأمل في حياتهم وفي حياة الآخرين، ولنكن دائمًا مثالاً يحتذى به لهم، فإنهم إرثنا الروحي ومستقبلنا المشرق. فلنكن دائمًا يدًا واحدة في بناء جيل قوي مؤمن بالله، ولنبذل جهودنا لنكون قدوة صالحة لأبنائنا، ولنشجعهم على النمو الروحي والاجتماعي والعقلي، حتى يصبحوا ركائز قوية في كنيستنا وفي مجتمعنا. فلنعمّر ونبنِ معًا الإنسان الحي الذي يعمل بإرادة الله ويشع بنور المحبة والرحمة. لنبارك أولادنا ولندع لهم بالنجاح والسعادة والسلام، ولنعمل جميعًا من أجل بناء مجتمع يعيش في السلام والمحبة. ولنتذكر دائمًا قول المسيح الحبيب: “دعوا الأطفال يأتون إليَّ، ولا تمنعوهم، لأن لأمثالهم ملكوت الله” (متى 19:14).”

وتابع ابراهيم: “في هذا العيد المبارك لا يمكننا أن ننسى المأساة الإنسانية التي تعصف بالأطفال في غزة، الذين يعيشون تحت ظروف صعبة ومؤلمة لا تليق بكرامتهم ولا بطفولتهم. يتعرض هؤلاء الأطفال للقتل والإصابات والتشرد، وهم يعيشون في حالة من الخوف والقلق المستمرين دون حماية كافية أو وسيلة للهروب. نطالب بشدة بوقف العنف والتوقف الفوري عن استهداف الأطفال والمدنيين الأبرياء في غزة. يجب على المجتمع الدولي والجهات الدولية المعنية العمل بكل جدية لحماية الأطفال في غزة وتوفير الرعاية والحماية اللازمة لهم.”

واردف: “من ناحية أخرى، قرأت خبرا آلمني منذ يومين، هو أن السنة الدراسية الجديدة في أفغانستان التي بدأت في 22 آذار الجاري سوف تكون بدون فتيات. لم تسمح السلطات للفتيات بالعودة إلى مقاعد الدراسة بعد المرحلة الابتدائية. تخيلوا مئات الآلاف من الفتيات بلا علم وبلا جامعات. أي نغدٍ للإنسان يُبنى في أفغانستان؟ تلك الأنباء مثيرة للقلق والحزن في آن واحد. إن حرمان الفتيات من الحق في التعليم يمثل خطوة للوراء في مسيرة البشرية نحو العدالة والكرامة والتقدم. فالتعليم يجسد أساساً حيوياً لبناء المجتمعات المزدهرة والمتحضرة، وإذا لم يُسمح للفتيات بالحصول على التعليم، فإننا نشهد خرقاً فظاً لحقوق الإنسان الأساسية والجوهرية. فلنصلِّ من أجل ازدياد الضغط الداخلي والدولي على حكومة طالبان، حتى تتمكن الفتيات الأفغانيات من العودة إلى مقاعد الدراسة والمساهمة بشكل كامل في تطوير مجتمعهن. قد تسألون ما دخلنا بأخبار افغانستان وهذا صحيح، ولكن الجميع يعرف ان ما يحصل لغيرنا يمكن ان يحصل لنا.”

وختم ابراهيم: “أسأل الله أن يبارك وطننا لبنان كي يبقى وطن العلم والثقافة للجميع، وطن الحفاظ على كرامة الأطفال وحمايتهم وهديهم في طريق الخير. كما أصلي كي تبقى زحلة، لا مدينة الكنائس فحسب، بل مدينة المدارس والجامعات أيضا. ولنصلِّ من أجل أبنائنا كي يمنحهم الرب الإله القوة والإرادة ليكونوا شهودًا حقيقيين لمحبته ورحمته في هذا الزمن الصعب”.

وفي نهاية القداس بارك المطران ابراهيم اغصان الزيتون واقيم زياح الشعانين في الطرقات المحيطة بمطرانية سيدة النجاة، وسط بهجة الأطفال وفرح الأهالي.


[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *